جمعية الدارسين بتشيكيا وسلوفاكيا حضرموت

منتدي لربط اعضاء جمعية الدارسين بتشيكيا وسلوفاكيا في حضرموت للتعارف وتبادل الاراء والافكار وتوطيد العلاقات فيما بينهم


    الكويت ترعى مؤتمراً حول «الإسلاموفوبيا» في أوروبا

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 609
    تاريخ التسجيل : 06/06/2009

    الكويت ترعى مؤتمراً حول «الإسلاموفوبيا» في أوروبا

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 26, 2013 4:16 am

    براغ – حسن عز الدين
    نظم معهد العلاقات الدولية التشيكي وجمعية إنسان للحوار العربي – التشيكي مؤتمرا علميا حول ظاهرة الإسلاموفوبيا في أوروبا، وذلك برعاية السفارة الكويتية في تشيكيا وحضور رئيس البعثة السفير أيمن العدساني، بالإضافة لعدد من العلماء والباحثين المتخصصين. جرت الفعالية في أروقة وزارة الخارجية التشيكية وتم تقسيمها إلى ثلاثة محاور: المحور الأول تحدث عن ظاهرة الإسلاموفوبيا بشكل عام حيث تم عرضها بشكل تفسيري، وقد شارك في هذا المحور د. روبن ريتشاردسون من بريطانيا، ود. جوليين فيتسل من ألمانيا، ود. سامي الفرج من الكويت. المحور الثاني تناول ظاهرة الإسلاموفوبيا في الجمهورية التشيكية وشارك فيه برونيسلاف أوسترشانسكي من معهد الاستشراق التشيكي، كلارا كاليبوفا من منظمة إيوستيتا التي ترصد حالات الكراهية والعنف الموجهة ضد المسلمين، وميروسلاف ماريش من جامعة ماساريك بمدينة برنو. أما المحور الثالث فتحدث عن الإسلاموفوبيا في أوروبا وأميركا، وشارك فيه كل من توفيال خودوري من بريطانيا، كونراد بيدزيفياتر من بولندا، ونادية مرزوقي من تونس التي ركزت على ظاهرة الإسلاموفوبيا في الولايات المتحدة الأميركية. وقد حظيت الفعالية باهتمام واسع في الدوائر الأكاديمية والعلمية المختصة لكونها تشكل محاولة للإضاءة على موضوع حساس يتفاعل باستمرار في العالم في ظل ما نشهده من فهم خاطئ للديانة الإسلامية ومحاولات الخلط - إن كان بشكل متعمد أو نتيجة للجهل - بينها وبين العمليات الإرهابية التي يتم تنفيذها في أماكن مختلفة حول العالم.

    وكما أفاد المنظمون فان المؤتمر الدولي هذا يهدف لتأطير وتصوير ظاهرة الإسلاموفوبيا وتقييم الأهمية الاجتماعية والسياسية لهذا التوجه، بالإضافة لتقييم ظاهرة الإسلاموفوبيا في الجمهورية التشيكية، حيث يعقد المؤتمر في ظل بعض التجارب السيئة التي برزت خلال الآونة الأخيرة ارتباطا بهذا الموضوع، واستكشاف طابع الجمعيات والمجموعات الإسلامية في أوروبا وطريقة فهمها لظاهرة الإسلاموفوبيا. وكما كان متوقعا، فقد حاول بعض أنصار الحركات المتشددة المناهضة للإسلام التشويش على الفعالية من خلال تجمع بسيط شارك فيه حوالي عشرة أشخاص أمام مبنى وزارة الخارجية التشيكية، حيث رفعوا خلاله شعارات ضد الكويت بسبب ما وصفوه «بالسياسة المتشددة التي تتبناها دولة الكويت ضد الملحدين»!

    وقبل ذلك وجه ما يعرف بـ «التجمع المدني للملحدين في الجمهورية التشيكية» رسالة إلى معهد العلاقات الدولية احتج فيه على «استغلال المال العام لتنظيم هذه الفعالية»، علما بأنها كانت من تمويل خاص وجماعي لأطراف عديدة من ضمنها سفارة دولة الكويت في براغ. كما انتقد العنوان الذي يعقد المؤتمر على أساسه، «لأنه لا يوجد شيء اسمه إسلاموفوبيا بل في الواقع ظاهرة مختلقة من قبل بعض الأطراف هدفها قمع أي محاولات لانتقاد الإسلام والممارسات السيئة للمسلمين»، حسب ما جاء في
    الرسالة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 12:48 am