جمعية الدارسين بتشيكيا وسلوفاكيا حضرموت

منتدي لربط اعضاء جمعية الدارسين بتشيكيا وسلوفاكيا في حضرموت للتعارف وتبادل الاراء والافكار وتوطيد العلاقات فيما بينهم


    تشيكيا نحو الانتخابات البرلمانية المبكرة

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 609
    تاريخ التسجيل : 06/06/2009

    تشيكيا نحو الانتخابات البرلمانية المبكرة

    مُساهمة  Admin في الخميس أغسطس 08, 2013 12:43 pm

    الياس توما
    براغ: أخفقت حكومة ييرجي روسنوك التي عينها الرئيس التشيكي ميلوش زيمان في العاشر من حزيران (يونيو) الماضي في الحصول على ثقة البرلمان خلال التصويت الذي جرى في مجلس النواب مساء اليوم، حيث حصلت على دعم 93 نائبا في حين صوت ضدها 100 من اصل 193 حضروا الجلسة.
    ولا تعتبر هذه النتيجة مفاجأة لأنه سبق لقادة الائتلاف اليميني السابق أن أعلنوا أن نوابهم سيصوتون ضد منح هذه الحكومة الثقة لأنها حكومة "رئاسية" شكّلها زيمان لتعزيز سلطته على حساب البرلمان، في حين صوت نواب المعارضة لصالح هذه الحكومة غير أن أصواتهم لم تكن كافية.
    وقد سبق بدء التصويت، إلقاء الرئيس زيمان في المجلس كلمة أكد خلالها انه في حال إخفاق حكومة روسنوك الحصول على الثقة، فانه سيعمد إلى إجراء محاولة ثانية لتشكيل حكومة غير انه لن يفعل ذلك في غضون أسابيع، بانتظار نتائج التحقيقات الجارية في قضية مديرة مكتب رئيس الحكومة السابق يانا ناغيوفا والتي أدت إلى استقالة رئيس الحكومة السابق بيتر نيتشاس .
    وقد برر زيمان تكليف روسنوك بتشكيل حكومة تكنوقراطية بالقول إنه وقف أمام 3 خيارات لحل الأزمة التي نشأت في البلاد من جراء قضية اقتحام الشرطة لرئاسة الحكومة وتوقيفها لعدد من المقربين والمساعدين لرئيس الحكومة، ومنهم مديرة مكتبه، موضحا انه كان أمامه إما ترك حكومة نيتشاس تستمر في تسيير الأمور في البلاد، بعد تقديمها الاستقالة لفترة غير محددة أو تكليف نفس الائتلاف اليميني السابق بتشكيل حكومة تخلو فقط من شخص نيتشاس أو تكليف رئيس الحزب الاجتماعي الديمقراطي بوهسلاف سوبوتكا بتشكيل الحكومة باعتباره رئيس الحزب الذي فاز بالانتخابات الأخيرة غير أن رفض الأخير قبول ذلك، جعله يعمد إلى تشكيل حكومة إدارية أو تكنوقراطية .

    وأشار إلى انه بالنظر لعدم صلاحية الرئيس حل البرلمان كي يفتح المجال أمام إجراء انتخابات برلمانية فانه عمد إلى تشكيل حكومة تكنوقراطية على أمل أن يؤدي ذلك إلى حل البرلمان لأن قادة حزب توب 09 أعلنوا بأنه في حال تعيين حكومة تكنوقراطية فإنهم سيصوتون في البرلمان مع الحزب الاجتماعي لصالح حل البرلمان وإجراء الانتخابات المبكرة غير أنهم غيروا موقفهم هذا لاحقا .

    وينص الدستور التشيكي انه في حال إخفاق الحكومة بالحصول على ثقة البرلمان فإنها تقدم استقالتها إلى الرئيس الذي يقبلها ويكلفها بالاستمرار بتسيير الأمور في البلاد ومع هذه الخطوة، تعود المبادرة السياسية من جديد إلى يد الرئيس الذي يمكن له أن يكلف نفس رئيس الحكومة بتشكيل حكومة جديدة أو تكليف شخصية أخرى غيره بذلك، غير أن الدستور لا يتحدث عن فترة زمنية محددة لتكليف إحدى الشخصيات بتشكيل الحكومة، مما يعني أن الحكومة الحالية يمكن أن تستمر في الحكم لعدة اشهر قادمة.

    وأمام ظهور معطيات واضحة في جلسة اليوم بان الائتلاف اليمني لا يمتلك الأغلبية أي 101 نائبا من اصل 200 وتليمح الرئيس زيمان انه لن يسرع في موضوع تكليف شخصية جديدة بالمحاولة الثانية، أعلن حزب توب 09 مساء اليوم عند انتهاء جلسة التصويت انه سيصوت لصالح اقتراح الحزب الاجتماعي المعارض بحل البرلمان، والدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة، فيما قالت رئيسة مجلس النواب نائبة رئيس الحزب المدني بان الرئيس زيمان يتجاوز البرلمان ويترك للنيابة العامة أن تملي عليه خطواته ولهذا على السياسيين عدم القبول بذلك، مشيرة إلى انه في حال استمرار هذا الوضع فانه سيكون من الضروري الأخذ بعين الاعتبار بخيار الانتخابات البرلمانية المبكرة الأمر الذي عبرت عنه أيضا بشكل مشابه رئيسة حزب للناس كارولينا بيك التي كانت تشغل في حكومة نيتشاس منصب نائبة رئيس الحكومة.
    يذكر أن موعد الانتخابات النيابية الدورية هو أيار مايو من العام القادم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 8:31 am